أخبار التعليم

محافظ بارق يرعى حفل مدرسة الأمين بتوديع الأستاذ “أحمد البدوي “

في ليلة من ليالي الوفاء صنع حدثها ونَظَم عقدها منسوبو مدرسة الأمين بجمعة أثرب ، رعى محافظ بارق الأستاذ مفرح بن زايد البناوي ، مساء يوم أمس الاحد 20 من شعبان 1439 حفل التكريم الذي اقامته المدرسة – احتفاءً بالأستاذ/ احمد بن البدوي على البارقي ، وذلك بمناسبة تقاعده وترجله عن صهوة التعليم بعد عطاء استمر نحو 35 عاماً قدم خلالها عصارة جهوده ونشاطه وتخرج خلالها على يده أجيال كثيرة في هذه المدرسة المميزة بيت الإبداع والمبدعين ، وبحضور مدير مكتب التعليم ببارق الأستاذ علي بن أحمد البارقي ، والشيخ حسن بن عبدالله زعبان – شيخ قبيلة آل سباعي – والشيخ احمد بن محمد بن قردان الشهري ، والشيخ تركي محمد الشهري – شيخ قبيلة آل محجوبة – ومنسوبي التعليم في المحافظة وقبائل أثرب وبارق والعرضيات ومحايل والمجاردة والقنفذة  – ، وعدد من المشرفين التربويين وقادة المدارس والمعلمين وأبناء واخوان وجمع من أقارب وجماعة المحتفى به ، وذلك في قاعة الريناد بجمعة أثرب..

وقد بدأ الحفل الذي قدّمه الأساتذة طالع احمد البارقي وسلطان عبدالمعين الشهري واحمد محمد الشهري بآي من الذكر الحكيم تلاها الأستاذ على حسن البارقي  – المرشد الطلابي في المدرسة – فالسلام الملكي ، تلاه كلمة قائد المدرسة الأستاذ علي محمد الشهري ، فكلمة مدير مكتب التعليم ببارق الأستاذ علي بن أحمد البارقي ، بعده القى الشيخ تركي الشهري كلمة الأهالي في قبيلة آل محجوبة بني شهري ، تلاها كلمة المُحتفى ، والتي شكرا فيها  زملائه من منسوبي المدرسة وتحدث فيها عن مشوارة ومكاسبة خلال الفترة التي قضاها في التعليم مقدماً شكره لزوجته وابنائه ، فقصيدة شعرية للشاعر الأستاذ حمد بن محمد بلغيث ، بعد ذلك شاهد الحضور عرضاً مرئياً عن سيرة المحتفى به الحافلة بالعطاء والتميّز..
بعد ذلك بدأ تسليم الهدايا ، حيث قدمت المدرسة ديباجة مكونة من مصحف وسهم وقف خيري في جمعية تحفيظ القرآن الكريم ومشلح فاخر وساعة وعطور ودرع ، فهدية من مدير مكتب تعليم فدرعين من آل محجوبة واقارب المحتفى به ، وقدم أبناء وزوجة الأستاذ احمد البدوي اهداء عبارة عن شيك بمبلغ مالي قدره 35 ألف ريال ، وشيك بمبلع مالي من أخوانه قدره 20 ألف ،واهداء من جمعية تحفيظ القرآن الكريم الجمعية المباركة بمحافظة بارق ، واهداء من المفوضية الكشفية ببارق ، ثم توالت بعد ذلك الهدايا للمُحتفى به..
وقبل الختام شارك الجميع في العرضة الجنوبية على وقع أوبريت “وطني” من كلمات الأستاذ حامد بن علي الشمراني ـ قبل أن يشرّف الجميع مأدبة العشاء التي أقيمبت بهذه المناسبة..

 

الوسوم

تعليق واحد

  1. مجرد سؤال : ما حكم الشيلات التي يصاحبها معازف ، وهل حضور أئمة مساجد للحفل من التجويز لسماعها ؟ دمتم بود وخير صحيفتي الرائعة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock