المقالات

للمجد والعلياء

بقلم الاستاذة : ابتسام جبران آل عقيل 

وتمر ذكري اليوم الوطني التي تسطر أمجاد الموحد لهذا الكيان الكبير وما قام به لجعله وحده متماسكة ووطن واحد لايتجزاء حيث ظهرت حنكه وشجاعة المغفور له الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن ال سعود حيث ضم القبائل واحد كلمتهم ووحدها في ظل دوله واحده بمسمي واحد باسم المملكه العربيه السعودية.
دوله دستورها كتاب الله وسنه نبيه محمد بن عبد الله وابداء مع هذا العهد السعودي الجديد نشوء التنميه بالمدن واستقرار القبائل اليدويه بالهجر فكانت نقطه انطلاق هذه البلاد للإمام وتوالت عهود أبنائه البررة من عهد الملك سعود الذي وطن الناس لعهد الملك فيصل الشجاع الرجل الذي أفنى عمره كله في خدمة الإسلام و العروبة و كانتا دائما نصب عينيه و أول و آخر إهتماماته. وعهد الملك خالد الذي كان الخير والعطاء للعهد الملك فهد الذي نهض بتنميه الوطن في كل مكان وكل المجالات ثم جاء عهد ملك الإنسانية والقلوب الملك عبدالله بن عبد العزيز الملك الانسان العادل هكذا كانت عهود ابناء عبد العزيز ال سعود الذين تقدمو بالبلاد واسسوا فيها الرقي والاستقرار وكانو بناه الخير والعطاء داخل البلاد وخارجها للدول الرفيقه والفقيره وكانو عونا للأمن والأمان للكل شقيق وصديق وملاذ لكل جار وقريب.
وجاء عهد الحزم والعزم عهد الملك سلمان المجدالذي عزم على ضحر الأعداء وردكيدهم في نحورهم ورسخ بان اللملكه العربيه السعوديه مناره العالم العربي وقلب العالم الاسلامي ولها السياده للعالم باسره نعم هذه بلادنا فخرنا وعزناوحزم البلاد على عهد تنموي جديد يهدف لبناء المواطن السعودي لبلده والارتقاء به انصاف الدول المتقدمة بدريه حليمه من ولي عهده الشاب الأمير محمد بن سلمان آل سعود حفظه الله ورعاه إنجازات تسابق الزمن بل إن هذه الانجازات غاية في الأهمية على الصعيد السياسي، يجب ألا تغيب عن الذهن في خضم هذه الزحمة ، فقد تسنمت بلادنا مكانة عالية بين دول العالم على الصعيد السياسي، وصارت قوة اقتصادية وسياسية لا يمكن تجاوزها في التوازنات الدولية لما لها من تأثير حقيقي على مسرح الأحداث، بسبب مصداقية قادتها وحرصهم على إرساء الأمن وتحقيق السلام في العالم ومساعدة بني الإنسان حيثما كان دونما تفرقة بسبب عرق أو جنس أو عقيدة.. فاللهم لك الحمد على ما تفضلت به علينا.

 

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock