أخبار التعليم

الأولى من نوعها بالمملكة .. مدير تعليم محايل يدشن مبادرة ” الباص الذكي ” ويعلن تعميمها

تصوير موسى البارقي

بعد الحوادث المؤلمة والتي راح ضحيتها العديد من الطلاب والطالبات نتيجة الإهمال بداخل وسائل النقل المدرسي وخوف أولياء الأمور على أبنائهم جاءت فكرة ” الباص ” الذكي مسايرة لمتطلبات المرحلة التي يعيشها الوطن بفضل رؤية 2030 م والتي على ضوئها دشن مدير التعليم بمحايل عسير منصور بن عبدالله آل شريم مبادرة ” الباص الذكي ” صباح اليوم الأربعاء 27 ربيع الأول 1440هـ بمقر مدرسة جعفر بن أبي طالب ومتوسطة الإمام النووي وبرامج التربية الخاصة بمحافظة بارق شمال منطقة عسير .
وأطلع آل شريم على مراحل تنفيذ المبادرة والتي تعد الأولى من نوعها على مستوى المملكة بداية من التصور النظري ومروراً بتوفير الأدوات وانتهاء بالتطبيق العملي لها ، والبرمجة ونجاحها بآيدي وطنية سعودية بواسطة عرض مرئي للمبادرة والتي كانت بإشراف ومتابعة من قائد المدرسة الأستاذ حسن محمد فيصل البارقي ، ومدير مكتب التعليم بمحافظة بارق الأستاذ علي أحمد البارقي .
ثم ارتجل مدير التعليم بمحايل عسير منصور بن عبدالله آل شريم كلمة قال فيها أن هذه المبادرة هي مبادرة أمن وسلامة للمحافظة على الطلاب ، وبأذن الله ستعمم على جميع مدارسنا لإعجابي الشديد بها ، منوهاً بدعم القيادة الرشيدة وحرصها على النهوض وتطوير الوطن في شتى المجالات ، كما وعرج على مميزات الفكرة من وضوح حضور الطلاب والغياب والتأخر ضمن رؤية المملكة معلناً تعميم الفكرة على جميع مدارس تعليم محايل عسير مع حفظ حقوق أصحاب الفكرة والمبادرة .
وفي ذات السياق أوضح صاحب فكرة ” الباص الذكي ” مشرف برامج التربية الخاصة المقيم بالمدرسة الأستاذ عبدالرحمن حسن الشهري أنها جاءت نتيجة الحوادث المتكررة في أكثر من مدينة بالمملكة بداخل باصات النقل ، وكذلك الاستفادة من أهداف رؤية المملكة الطموحة 2030 بتطويع التقنية في جميع مناحي الحياة والقطاعات والتي من ضمنها التعليم .
وكشف من خلال حديثه أن الهدف الرئيس من المبادرة الحد من حالات نسيان الطلاب والطالبات بداخل وسائل النقل أثناء إيصالهم في الصباح والعودة بهم ظهراً في الإنصراف ، وكذلك التقليل من وقوع العدوان والتحرش والإسراع لإسعاف الحالات المرضية كهبوط السكر في الدم والتشجنات ، وأيضاً رفع الانضباطية بداخل وسائل النقل من خلال شعور الطالب والطالبة بأهمية المحافظة على ما وفرته الدولة من مكتسبات مجانية من أجل خدمتهم .
بدوره أوضح مبرمج العمل الاستاذ جعفر الشاردي أن البرنامج أستخدم لتطويعه على الباص استغرق منه ما يقارب 4 أسابيع تقريباً ملمحاً إلى أن البرنامج قابل للتطوير وفق الحاجة الملحة ، مختتماً حديثه بأن البرنامج يمكن تطبيقه على وسائل نقل الطلاب والطالبات بوجود أنترنت أو عدم وجود أنترنت ، مضيفاً أن يطمح لتبنيه من قبل وزارة التعليم عبر شركة تطوير القابضة بأذن الله تعالى .

 

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock