حوارات ولقاءات

البناوي يكشف لـ” بارق الإخبارية ” عن وصول فروع لإدارة الطرق والأحوال المدنية بالمحافظة

قريباً مشروع للصرف الصحي وسوق للمواشي الاول من نوعه بتهامة

أكد محافظ بارق الاستاذ مفرح بن زايد البناوي أن المحافظة مقبلة على نهضة سياحية واقتصادية كبيرة . وبين خلال حديثه لـ ” بارق الاخبارية ” أن هناك مشاريع تنموية وخدمية من شأنها ان تغير وجه المحافظة يجري الآن اعتمادها من الجهات المعنية .

مستشفى ومطار ونادي رياضي بانتظار زيارة امير المنطقة

في البداية وعد محافظ بارق أن ملف مستشفى بارق الوهمي سيطرح على طاولة سمو امير منطقة عسير الامير تركي بن طلال اثناء زيارته المرتقبة للمحافظة قريبا وستعطى فرصة للمشائخ لمناقشة سموه حول هذا المشروع لتفعيله وتحريكه  . موضحا أن هذا المرفق الصحي  رُفع عنه مجلس المنطقة في عهد المحافظ السابق بن حموض وصدر من سمو امير منطقة عسير خطاب لوزير الصحة لاعتماده وجعله في الاولوية رقم واحد على مستوى المنطقة وهذا اقصى ما لدى الامارة من عمل .

واستطرد بقوله : ” أن عدد من مشايخ بارق التقوا وزير الصحة العام الماضي لمناقشة معاليه حول وضع مستشفاهم ووعدهم خير “

وعبر المحافظ عن شكره لمدير الشؤون الصحية الجديد خالد عسيري على جعل مستوصف بارق يعمل كمستشفى صغير على مدار 24 ساعة والعمل جاري لاستكمال مايلزم لتنفيذ هذا القرار, واوضح ان الاستاذ سليمان السلومي متواصل مع صحة عسير بهذا الشأن .

وكشف أن فكرة انشاء مطار بالمحافظة سيتم مناقشته مع سمو الامير , موضحا ان ارض المشروع مهيئة ومملوكة بصك لوزارة الدفاع .

ولدعم رياضي المحافظة أكد البناوي على المطالبة باعتماد نادي رياضي ببارق يخدم شباب المحافظة , وبين ان ملف النادي ( الامين ) مكتمل وقد تم الرفع به ولكن لسوء الحظ انه اثناء قرار الترسيم لم يعتمد ترسيمه بل رُسم نادي الفاروق بالمجاردة المحافظة التي كان يتبعها بارق . واضاف البناوي بقوله ” أن الاستاذ ناصر حافظ لديه ملف كامل بهذا الموضوع سبق وان عرضه علينا ونحن على اتم الاستعداد لدعمه بما فيه مصلحة شباب المحافظة وباذن الله يجدوا الفرصة لمقابلة الامير “

ويواصل حديثه أننا نسعى لاعتماد مشاريع لتطوير قرية ساحل التراثية وأن تنزع  ملكيتها لصالح بلدية بارق للخروج من متاهات املاك المواطنين وغير ذلك ليتم تطويرها من قبل البلدية وتكون مزارا دائما .

وعن اسباب توقف العمل في القرية , اوضح مفرح البناوي انه لازال هناك بعض الاشكالات التي لم تحل بعد بالاضافة الى وفاة المستثمر الاول الاستاذ ابراهيم رحمه الله والعمل لم يكتمل ربما 40% انجر من المشروع . وبين ان ابناء المستثمر ليس لديهم القدرة على مواصلة المسير بحسب ما وصله بالاضافة الى عدم حل موضوع المستثمر مع ملاك القرية بشكل واضح .

وواصل حديثه قائلا : ” فمن الطبيعي ان يتوقف العمل بالقرية ريثما تحل كل الاشكاليات المتعلقة بالمستثمر وملاك القرية ونحن اول من يدعم استكمال المشروع . ونحن كما ذكرنا ان الحل هو نزع ملكية المواقع لصالح البلدية لتبدأ بدورها في استكمال وتطوير المشروع “

ومن جهة اخرى كشف محافظ بارق عن قرب وصول بعض الادارات الحكومية كفرع لإدارة الطرق ومكتب للاحوال المدنية والذي تبرع احد مواطني المحافظة ( احمد عز الدين ) بمنزله ليكون مقرا لمكتب الاحوال . مبينا ان العمل جاري لاستكمال بقية الادارات في القريب العاجل .

اعتماد بلدية مستقلة لمركز ثلوث المنظر 

وبخصوص مطالب أهالي مركز ثلوث المنظر أكد البناوي أنه هناك مطلب اساسي للمركز وهو الاستقلال ببلدية تخدم الاهالي وتطور المركز , مضيفا أنها في الخطوات النهائية للاعتماد وكل الاماني أن يتم اعتماده .

 ويستكمل : ” وايضا اكمال الطريق المؤدي لعقبة برمة والطريق الاخر المؤدي لعقبة المحبة والذي لم يتبقى فيه سواء 200 م لاستكمال الطريق والربط بالمجاردة “

واضاف : المطالبة باستحداث مركز للهلال الاحمر من اهم المطالب . وتعشم محافظ بارق في تحويل فرع جامعة الملك خالد الى جامعة مستقلة بمسمى جامعة تهامة بعد زيارة امير المنطقة .

      تفريعة مياة التحلية واستكمال مشاريع الطرق المتعثرة بريبعة

وعن المشاريع في مركز جمعة ربيعة بين البناوي ان تفريعة مشروع مياه التحلية ستذهب باتجاه مركز الجمعة . واكد على مواصلة العمل في طرق المركز الثلاث المتعثرة سهول وعقبة اخفة والطريق الثالث الذي يخترق المركز من الشمال الى الجنوب , واستكمل ان الطريق الاخير قد نُفذ منه ما يقارب 5 كلم وتبقى ما يقارب 18 كلم ليربط جبران السليم بربيعة .

بالاضافة الى رفع مكتب الخدمات البلدية الموجود الى ان يكون بلدية فرعية يقدم الخدمات بشكل افضل .

دعم الاستثمار السياحي وتنفيذ مشاريع تنموية بالمحافظة

وعن رؤيته التطويرية للمحافظة كشف الاستاذ مفرح عن مخطط متكامل للشوارع المطلوب العمل على تنفيذها كناحية تنمية وكان الشارع الذي يربط مبنى المحافظة بالطريق الواصل بين قرن مخلد وقفيلة بجمعة ربيعة مرورا بالمركز الحضاري وربوع العجمة وقرى العرام اولى المشاريع التي كان يطمح البدء به , والذي توقف بسبب معارضات بعض اصحاب الاملاك وعدم تجاوبهم  .

وواصل محافظ بارق حديثه : ” فبعد فشل مخطط الطرق قمنا بدعوة رجال الاعمال والتسهيل عليهم للاستثمار ببارق في منشأت سياحية وفندقية وترفيهية من مطاعم وشاليهات واسواق ” مؤكدا ان السائح تجذبه هذه الخدمات . واضاف أن تم التفاهم مع احد المستثمرين لانشاء فندق خمسة نجوم وسوق كبير مشتمل على المطاعم المشهورة والمدن الترفيهية المتكاملة وسيكون مقره شمالي المحافظة على مفرق طريق المجاردة ونحن فقط بانتظار موافقة الامانة تصدر توقيع العقد مع المستثمر لينطلق العمل بهذا المشروع , وستنشأ البلدية حديقة بالقرب من المشروع وقد بدأ العمل بها فعليا .

واضاف ان البحث جار عن مستثمرين تسوق مثل اسواق العثيم وبنده والغنيم , بالاضافة لمستثمرين كبار لانشاء اسواق مركزية كبيرة مثل الواحة , وقال نبحث الاستثمار في المقاهي العائلية والشبابية والمطاعم الفاخرة والمميزة التي تلبي رغبات واذواق الناس . مؤكدا ان المجال لايزال مفتوح وبارق محافظة نامية وقابلة للتطور .

بالاضافة نبحث الاستثمار في المقاهي العائلية والشبابية والمطاعم الفاخرة والمميزة التي تلبي رغبات واذواق الناس فالمجال لايزال مفتوح وبارق محافظة نامية وقابلة للتطور .

سوق المواشي سيكون الأول من نوعه بتهامة بمساحة 360000 م2

 

وفي جنوبي المحافظة اوضح البناوي أن البلدية تعمل بكامل طاقتها لانجاز مشروع سوق المواشي والذي من المتوقع ان يكون الافضل على مستوى تهامة تصميما حيث يقع على مساحة 360000 م2,  وسيعتبر معلم للمحافظة ويشتمل على الاسر المنتجة والحرف القديمة بالاضافة للحيوانات النادرة والطيور وموقع للمسلخ وسيعمل السوق على مدار الساعة .

وتابع المحافظ حديثه التطويري بالحديث عن المشروع الترفيهي الذي تعده البلدية في جبال جنوبي المحافظة والذي يعتبر نقلة نوعية للمحافظة يضاهي مشاريع المنطقة من مسرح روماني وممشى وغيرها من المرافق الترفيهية بالمشروع .

مشروع للصرف الصحي وأخر للتحلية 

ومن جانب أخر لتطوير المحافظة كشف البناوي عن انشاء مشروع الصرف الصحي وايصال مشروع التحلية نهاية هذا العام الميلادي 2019 م , مؤكدا ان هذان المشروعان يكملان منظومة البنية التحتية بالمحافظة .

تأسيس عدة جمعيات ذات خلفية اجتماعية واقتصادية

ومن جهة أخرى , اعلن الاستاذ مفرح عن فكرة تأسيس جمعية للمتقاعدين وسيرشح مجلس ادارتها في الاجتماع القادم لتبدء اعمالها من فوره .

مستكملا لتبدأ بعدها بتأسيس بقية الجمعيات التي نخطط لها ذات الخلفية الاجتماعية والاقتصادية للنهوض بالمحافظة وتستغل قدرات الناس في هذا الاتجاه. مشددا على اهمية وجود جمعية زراعية لما تحظى به المحافظة من تربة خصبة للزراعة يتوقع ان يوفر انتاج زراعي نوعي . وكشف البناوي عن تواصل المهندس عبد الله البارقي من منسوبي الزراعية بادارة رجال المع معه مبديا رغبته في ايجاد جمعية زراعية ونحن سندعمه في هذا الاتجاه .

ايضا الاسر المنتجة نسعى ان يكونوا جمعية مستقلة ترعى شؤونهم وتوحد جهودهم وتأمن لهم سيارات ووسائل نقل وتأمن لهم كل مطالبهم .

وهناك جمعيات كثيرة يطول في ذكرها والجمعيات تحظى باهتمامي الشخصي هي تلك التي تنهض بالمجتمع علميا لذلك التنسيق جار مع لجنة التنمية الاجتماعية لايجاد معاهد للغة الانجليزية واخرى لعلوم الحاسب يخدم كلا الجنسين , ايضا نخطط لايجاد معاهد لفنون الخياطة والحرفيات والتجميل .

كذلك لازال يفتقر لروضة اهلية وباذن الله العام سندشن اولى روضات الاهلية ببارق العام القادم بالاضافة نتمنى ايجاد حضانات اطفال تشرف عليها الشؤون الاجتماعية هذه الايام في ظل وجود المراءة العامة .

*رفع فئة بلدية المحافظة

وشدد محافظ بارق على اهمية رفع فئة البلدية والتي تعتبر اضعف الفئات رغم تغطيتها لثلاثة مراكز تقارب مساحتها 1800 كلم2 مبينا ان هذه المساحة في ظل ضعف الاعتمادات المالية والامكانيات الضعيفة ستعوق مشاريع التنمية بالمحافظة . مؤكدا ان سيتم عرض ومناقشة هذا الملف مع امين عسير والذي سيزور المحافظة قريبا .

وأكد ان اعتماد بلدية لمركز المنظر ورفع مكتب الخدمات بربيعة سيرفع الكلفة عن كاهل بلدية بارق .

 مستشفى ميداني وبرنامج شامل ومنوع تنفذه جامعة الملك خالد 

بين الاستاذ مفرح عدم رضاه الكلي عن مهرجان هذا العام , واعدا في الوقت نفسه بمهرجان مختلف كليا ومميز بفعالياته العام القادم بعد اكتمال البنية التحتية بمهرجان يليق بمحافظة بارق ، وباهل المحافظة الشغوفين دوما للحاق بركب التطوير وبين البناوي اسباب اختلال برنامج المهرجان وذكر منها وفاة صاحب السمو الملكي الامير طلال بن عبد العزيز بالاضافة الى التوقف الطويل الى نهاية الاجازة النصفية .

واستدرك قائلا : انه لازال في جعبتنا الكثير يمكنا منافسة المهرجانات الاخرى , وكشف النقاب عن برنامج ثقافي دعوي ترفيهي مشترك مع جامعة الملك خالد , بالاضافة الى مستشفى ميداني متكامل لمدة اسبوع كامل بطاقمه الطبي الاستشاري ليقدموا الخدمة الطبية المتكاملة لاهالي المحافظة والزائرين .

واضاف ان هناك فقرات عدة وفعاليات تنفذ في عطلة نهاية كل اسبوع بالاضافة للدورة الرياضية على كأس سمو امير المنطقة وفقرات سيتم الاعلان عنها لاحقا .

واكد على السعى لجعل القرية التراثية بجبال خلية دائمة للعمل ، وشبيهه بقرية المفتاحة حيث تجمع الفنون المختلفة والتراث بالاضافة لبرامج الاسر المنتجة وكل ما من شأنه جذب السياح لهذه المحافظة .

كلمة اخيرة :

واختتم محافظ بارق الاستاذ مفرح البناوي حديثه بتوضيح دور المحافظة في التنسيق بين كل الدوائر الحكومية وإشراف عام على الاجهزة الحكومية الموجودة بها وإزالة التعارض بينها . مؤكدا أن المحافظ يسعى بجهده ووقته للنهوض بالمحافظة اقتصاديا واجتماعيا , مطالبا تعاون الموطنين .

ورحب بجميع ابناء المحافظة ممن لديهم  افكار تطويرية للانسان والمكان وله الرغبة في عرضها وتنفيذها فالابواب مشرعة . وبين انه قد فوض الاساتذة علي احمد مدير مكتب التعليم وعلي شعتور وحبشي محمد لمن لديه فكرة يطرحها عليهم ويتم عرضها ومناقشتها .

الوسوم

‫7 تعليقات

  1. للأسف ليس هناك دعم للمستثمرين في بارق افتتحت مشروع قبل سنه وطلبت من المحافظ تشريفنا لبضع دقائق وماكان هناك تجاوب من قبل مدير مكتبه
    مدير أعمال المصممه جولي

  2. لا أعلم كيف يدرسون المواضيع مثلا لو رفعوا فئة بلدية بارق إلى فئة (ب) أو (أ)، هذا يلغي فكرة افتتاح بلديات جديدة وميزانيات ورواتب على أمانة عسير. الحل رفع فئة بلديات المحافظات لتدعم مكاتبها الفرعية في المراكز. هناك توجه حكومي في مركزية المحافظات وتدعيم مقراتها مثل ما حدث مع المحاكم بعد دمجها، يكون هناك مبنى مركزي مدعم بالميزانية والمبنى الكفء ، هذا قائم في كل العالم. استغرب من فكرة انشاء بلديات مستقلة هذا لن يخدم رؤية ٢٠٣٠ في المركزيات الإدارية وتمدين المحافظات.

    1. انا اشوف انها خطوه جيده من حيث
      1-التنافس فيما بينهم في الخدمات
      2-توزيع المهام يكون أفضل
      3- خدمه للمواطن القريب منها بدل تكبد عناء الذهاب للمركز الرئيسي
      وهذي الفكره معمول بها في المحافظات الكبيره مثل جده والرياض
      ما اتوقع ينفذونها كما يقول المثل الشعبي
      ( هروج ن تحت عروج ن )

  3. لا أعلم كيف يدرسون المواضيع مثلا لو رفعوا فئة بلدية بارق إلى فئة (ب) أو (أ)، هذا يلغي فكرة افتتاح بلديات جديدة وميزانيات ورواتب على أمانة عسير. الحل رفع فئة بلديات المحافظات لتدعم مكاتبها الفرعية في المراكز. هناك توجه حكومي في مركزية المحافظات وتدعيم مقراتها مثل ما حدث مع المحاكم بعد دمجها، يكون هناك مبنى مركزي مدعم بالميزانية والمبنى الكفء ، هذا قائم في كل العالم. استغرب من فكرة انشاء بلديات مستقلة هذا لن يخدم رؤية ٢٠٣٠ في المركزيات الإدارية وتمدين المحافظات.

  4. خبر جميل جداً وفقكم الله جميعاً ونتمنى وصول ادارة الطرق والاحوال المدنيه في اقرب وقت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق