اليوم الوطني88

مشائخ بارق يهنئون القيادة باليوم الوطني المجيد الـ(89)

رفع مشائخ القبائل في محافظة بارق ، التهاني لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولسمو ولي عهده االأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز – حفظهما الله – وصاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف وزير الداخلية وصاحب السمو الملكي الأمير تركي بن طلال بن عبدالعزيز أمير منطقة عسير ، وللشعب السعودي بمناسبة ذكرى اليوم الوطني الـ( 89) .

وقال كلاً من شيخ قبيلة آل سالم الشيخ محمد بن سلطان آل مصبح ، وشيخ قبيلة آل صعبان الشيخ أحمد بن محمد غشام ، وشيخ قبيلة آل مهاملة الشيخ عبدالله بن عبدالرحمن حسن ، وشيخ قبيلة آل سباعي الشيخ حسن بن عبدالله بن زعبان ، وشيخ قبيلة آل محمد بن دريب الشيخ هيازع بن أمحجري بن جده ، وشيخ قبيلة المجامرة الشيخ حسن بن محمد الجابرية ، وشيخ قبيلة آل موسى بن علي الشيخ احمد بن هيازع فايز ، وشيخ قبيلة آل جبلي الشيخ هيازع بن محمد السلومي ، وشيخ قبيلة آل فصيل أحمد بن عايض لحرش ، وشيخ قبيلة آل العرام الشيخ عبدالرحمن بن غازي محمد ، وشيخ قبيلة آل حسن بن سالم الشيخ سلطان بن احمد شبيلي ، ونائب آل ملبس الشيخ عبدالله فارس ، بإسمهم ونيابة عن أفراد قبائلهم : إن ذكرى اليوم الوطني من دواعي الفخر والاعتزاز لكل مواطن ومواطنة وكل مقيم ومقيمة ممن يعيش على ثرى المملكة العربية السعودية ، بلد الأمن والأمان وقبلة المسلمين في شتى بقاع الأرض والذي يستقبل في كل عام ملايين المسلمين على مختلف أجناسهم وألوانهم وهذا فخر لنا كمسلمين وأصحاب رسالة دينية وكشعب يعيش تحت قيادة هذه الشجرة المباركة من أبناء الملك عبدالعزيز – رحمه الله – الذي كان له الفضل بعد الله في لم شتات الوطن وتوحيد رايته تحت كلمة التوحيد .

وحمدوا الله على ما وصلت إليه بلادنا من رقي وتطور ونهضة بشرية وعمرانية يتحدث عنها القاصي والداني وأصبحت ذات مكانة عالمية يشار إليها بالبنان على كافة الأصعدة بفضل الله ثم بفضل ما سخره لها قادتنا البررة وملوكنا الأوفياء من إمكانيات مادية ومجهودات حكيمة لا ينكرها إلا جاحد ، كما أنها استطاعت بفضل الله تعالى وبنظرة ثاقبة من قادتنا التغلب على كل الظروف السياسية والاقتصادية والسير بشعبها إلى بر الأمان رغم كل الاضطرابات الإقليمية والدولية ومما يزيدنا فخراً هو احتفالنا بالذكرى التاسعة والثمانين لتوحيد المملكة مع جسامة الأحداث والتغيرات التي تمر بها بعض الشعوب العربية على وجه الخصوص من نزاعات وتناحرات وفوضى سياسية تشتت بأسبابها الشعوب وسفكت على تداعياتها الدماء .

سائلين المولي عز وجل أن يديم على بلادنا نعمة الأمن والأمان والاستقرار وأن يحقق لها المزيد من التقدم والازدهار .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock