أخبار إقتصادية

«المياة الوطنية» توقع أول عقود الإدارة للتشغيل والصيانة مع تحالف سعودي فرنسي فلبيني بتكلفة تجاوزت 198 مليون ريال

"الموكلي": العقد المبرم مع التحالف الفائز يتضمن 14 مؤشراً رئيسياً يتوجب على التحالف تحقيقها

بارق الإخـبارية — متابعات

أعلنت شركة المياه الوطنية، اليوم توقيعها أول عقد إدارة مع القطاع الخاص ليتولى من خلاله تشغيل خدمات المياه والمعالجة البيئية في القطاع الشمالي الغربي الذي يضم منطقتي المدينة المنورة وتبوك، الذي تم دمجه تحت مظلة الشركة، مع تحالف سعودي فرنسي فليبيني بتكلفة تجاوزت 198 مليون ريال (52.5 مليون دولار)، لمدة سبع سنوات.

ورعى معالي وزير البيئة والمياه والزراعة رئيس مجلس إدارة شركة المياه الوطنية المهندس عبدالرحمن بن عبدالمحسن الفضلي، مراسم توقيع العقد بين الرئيس التنفيذي لشركة المياه الوطنية المهندس محمد بن أحمد الموكلي مع ممثلي التحالف، شركة “مياهنا” السعودية ومجموعة “سور” الفرنسية و”مانيلا ووتر” الفلبينية. 

وأوضحت شركة المياه الوطنية أن العقد سيسهم في تحسين الخدمات والأداء التشغيلي ومستوى العمليات على صعيد القطاع بشكل عام، بما في ذلك الكفاءة التشغيلية والمعرفة الفنية، وجودة وتوفر الخدمات ومتطلبات الصيانة، بما يضمن استدامة الخدمة للعميل.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة المياه الوطنية المهندس محمد بن أحمد الموكلي: “إن الاستراتيجية الوطنية للمياه تضمنت إعادة هيكلة خدمات المياه، وإشراك القطاع الخاص، وأن الشركة بدأت في إعادة الهيكلة من خلال دمج 13 منطقة إدارية لتعمل تحت مظلة 6 قطاعات”. 

وأشار إلى أن أحد أهم ركائز رؤية المملكة 2030 هي رفاهية المواطن، وجودة الخدمات المقدمة له، وأنه من هذه الرؤية انبثقت الاستراتيجية الوطنية للمياه 2030 ومن خلالها تم اعتماد استراتيجية شركة المياه الوطنية التي وضعت خططاً تفصيلية للارتقاء بقطاع توزيع المياه في المملكة، بمشاركة مع القطاع الخاص لضمان الاستدامة المالية، وجودة الخدمات المقدمة للعملاء.

وأكد أن الحاجة إلى عقود الإدارة للتشغيل والصيانة تأتي لتتواكب خدمات المياه مع النمو الكبير الذي تشهده المملكة في المجالات المختلفة، وأنها تُعد خطوة مهمة في طريق تحسين خدمات المياه بالمشاركة مع القطاع الخاص، مشيراً إلى أهمية جلب الخبرات العالمية، إذ سيعمل في القطاع الشمالي الغربي 27 خبيراً من جنسيات مختلفة، سيقومون إلى جانب تطوير العمل، بتوطين التقنية الذكية والخبرة من خلال نقل المعرفة إلى الموظفين السعوديين، والتهيئة لعقود الامتياز وهي آخر مرحلة من مراحل تخصيص تقديم الخدمات.  

وكشف الموكلي أن العقد المبرم مع التحالف الفائز يتضمن 14 مؤشراً رئيسياً يتوجب على التحالف تحقيقها، ومن أهمها: تحسين وتطوير تجربة العميل، رفع الكفاءة التشغيلية من خلال تقنين التكاليف وخفض الفاقد من المياه وتحسين إدارة الشبكة، إضافة إلى المساهمة في تحقيق الاستدامة المالية.

وعن حوكمة العقد مع التحالف بيّن الموكلي أنه “عقد يعتمد على تحقيق مستهدفات رئيسية وبقيمة محددة إضافة الى تحفيز التحالف على بذل قصارى جهده للحصول على حوافز في حال ارتفع الأداء” وذلك عند تحقيق مؤشرات أعلى من المستهدفات المعتمدة في العقد، مؤكداً أن مدة العقد 7 سنوات وفي حال تحقيق المستهدفات بعد السنة الثالثة من العقد وارتفعت جاهزية القطاع فإن ذلك سيمكن شركة المياه الوطنية من الانتقال مباشرة إلى مرحلة عقود الامتياز التي سيتولى فيها القطاع الخاص كامل المسئولية في خدمات المياه، وعدم الانتظار حتى تنتهي السنوات السبع”.

يشار إلى أن التحالف الفائز يمتلك الخبرة في إدارة خدمات المياه، إذ تُعد شركة “مياهنا” (التابعة لشركة رؤية للاستثمار العائدة لمجموعتي أبونيان والمهيدب) مطوراً رائداً للبنية التحية للمياه والصرف الصحي، من خلال عقود الشراكة بين القطاعين العام والخاص، ومجموعة “سور” الفرنسية، مزود دولي رئيسي لخدمات المياه تخدم 12 مليون عميل في جميع أنحاء العالم، وتواجدت في بالمملكة من خلال قيامها بإمدادات المياه، ومعالجة مياه الصرف الصحي، وخدمات التبريد الصناعي في الجبيل وينبع بالشراكة مع “مرافق”، أما شركة “مانيلا ووتر” فهي المشغل لعقد الامتياز في الجانب الشرقي لمدينة مانيلا، وهو أحد أكبر وأنجح عقود الامتياز في آسيا، كما أنها ساهمت في عملية التحول لخدمات المياه لأكثر من 7 ملايين عميل في مدينة مانيلا، وتوفر خدمات المياه أيضًا في الفلبين وفيتنام وتايلاند وإندونيسيا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى