حوارات ولقاءات

ابو شايع ” شاعر بني اثرب ” : الغربة والحب قدحا فتيل شاعريتي

FullSizeRender (4)
الشاعر محمد بن شايع

يقول الشاعر محمد بن عبد الله ابو شايع خلال حديثه لـ ” بارق الاخبارية ” انه بدأ في نظم الشعر في بدايات شبابه في السن السابعة عشر تقريبا ودفعه لقول القصائد ” الحب ” . واضاف انه تأثر بعمه محمد بن عبد الرحمن ابو شايع كان شاعر وراوي فاكتسب منه الحكمة والقدرة على الوقوف امام الناس ومقابلتهم . ويؤكد الشايع ان الشعر موهبة ينمى ويطور بالممارسة وحضور مجالس الشعر والإرادة والعزيمة , ويستكمل حديثه قائلا : التقيت اثناء التحاقي بالسلك العسكري بعدد من الزملاء بالجيش من نجد ومن الشمال كانوا يقولون الشعر وكنا نتسامر بأبيات الشعر ولكن كان ضعيف وليس له معنى فقط نسلي انفسنا وخاصة في غربة الثلاث سنوات التي قضيناها بسوريا ما بين الفترة 1393 هـ – 1396 هـ .

ويضيف وعندما تقاعدت من الخدمة العسكرية عام 1423 هـ تفرغت لمسايرة مناصيب الرجال والمشايخ والمشاركة في المناسبات المختلفة التي أُدعى اليها وارحب بالضيوف في المجالس . ويبين الشايع انه رافق الشيخ تركي العسبلي في عدد من المناسبات كزيارته لشيوخ بالحارث بمكة وللشيخ ورجل الاعمال هيف بن عبود وايضا للشيخ آل مشيط . وكذلك حضرت مناسبات لمحافظ بارق سلطان السديري .

FullSizeRender (5)

*  المدح والفخر والحماسة احب اغراض الشعر

وعن الاغراض الشعرية المحببة لشاعرنا , يقول ابو شايع : انا احب امجد الرجال والمشايخ فالمدح والفخر والحماسة احب اغراض الشعر لدي . ويستكمل , واربى بنفس عن قول البذيئ من الشعر . ويضيف انه يقول قصائد الغزل وخاصة في رقصة ” ابو خطوة ” و ” الحجازية ” فيما لا يحبذا قول الغزل في رقصة العرضة والدمة لان موطنهما قوة وحماس وافتخار .

FullSizeRender (1)ويواصل حديثه , وقد عاصرت جيلين من الشعراء ولازلت على نمط الجيل السابق من حيث القوة في القصيدة وان يكون لها اثرها في المستمع .

وعن المهاترات الشعرية التي تحدث بين الشعراء فاوضح بن شايع ان هذه النوع من الشعر يحبه الشعراء الشباب اما الشعراء كبار السن لا يحبون مثل هذه القصائد والمهاترات . وعنه شخصيا يؤكد انه لا يرتاح لهذا النوع من المهاترات الشعرية ولا يقبله شخصيا .

وعن اعداده وتهيئته لنظم والقاء القصيدة , يقول الشاعر محمد بن شايع ارتب لي رؤوس اقلام للقصيدة وابني عليها فاذا دخلت المجلس احط لي رموز اتجه عليها وهذه الرموز هي الهدف الذي اقصده من القصيدة فابني البيوت الشعرية واكمل .

FullSizeRender

  • مكانة الشاعر ودوره المجتمعي :

وعن مكانة الشاعر ودوره المجتمعي , أكد بن شايع ان الشاعر فيما مضى بيت الحكمة فيحل مشاكل الناس وقضايا القبيلة وهو لسان قبيلته وكان اشبه بالاعلام اليوم من توثيق الايام والشخصيات والدفاع عن قبيلته فكان الشاعر له وزنة تلك الايام , اما اليوم فكثر الشعراء ووسائل الاعلام ولم يعد للشاعر مكانته التي عليها في الماضي .

واوضح بن شايع انه يستمتع بقصائد شاعري بني شهر ( علي الخراشي وعلي السالمي ) ومن بارق الشاعر ( هيازع بن سليمان )

  • ناقة من المزايين هدية شيخ بالحارث :
634b6c3c5596d51fa928bc0352ee6127
الناقة هدية شيخ بالحارث

وعن الناقة التي أُهديت له قبل اسبوع , يقول بن شايع ان هذه الناقة اهديت له من الشيخ سعد بن جابر بن عوضه الحارثي من شيوخ بالحارث بالطائف .  وقصتها انه وجهت له دعوة من رجال الاعمال فلاح الكليبي الشهري وزميله علي بن محمد بن مغرم الشهري لحضور مناسبة ضيفة لشيوخ بالحارث من الطائف في احدى الاستراحات ببارق . ويستكمل حديثه , فحضرت والقيت قصيدتين رحبت فيهما بالضيوف باسم بني شهر والمضيفين . فقام الشيخ سعد الحارثي فسلم عليه وقال : يا بني شهر لشاعركم كسوة ناقة من مزايين ابل بالحارث وتصله الى موقعه وفعلا وصلتني فالله يخلف له بخير. ويضيف ولقد اهديت الكثير من الهدايا على قصائدي .

  • ابني فهد شاعر المستقبل :

ومن جانب اخر , اوضح الشاعر محمد ان يتنبأ بشاعرية ابنه فهد – عسكري بحفر الباطن – ويؤكد انه يستشيره في جميع القصائد قبل القاءها , مبينا انه يريد ان تكون قصيدة قوية ولها اثرها . ويواصل , فاذا استشرته فتح لي ابواب لم احسب حسابها وهذا يؤكد على انه شاعر .

وفي ختام حديثه , فوجه نصحه للشعراء بان يركزوا في قصائدهم على الطيب والزين من القول وان يكونوا وافين بين قبائلهم , واكد ان هناك ثروات شعرية في بني اثرب وبارق ولكنها لم تنمي وتطور ذاتها وكذلك ايضا هذه المواهب لم تجد التشجيع والتحفيز من قبائلها وقد سمعت لعدد منهم .

كما لا انسى ان اتقدم بالشكر الجزيل لـ ” صحيفة بارق الاخبارية ” على اتاحة هذه الفرصة واسال الله لهم التوفيق وهم يخدمون البلد ويبذلون الجهد في تطويره واظهار الحقيقة للناس فنسال لهم التوفيق جميعا .

 

FullSizeRender (2)

  • الشاعر محمد بن شايع في سطور :

هو محمد بن عبد الله عبد الرحمن آل ابو شايع الشهري من قبيلة ال الوحيش , شيخه ظافر ين احمد بن حاسن , من قرية وادي حجن , يبلغ من العمر  63 سنة . التحقت بالجيش سلاح النقل عام 1392هـ وتقاعدت عام 1423 هـ . شارك في حرب سوريا ما بين الفترتين 93 – 1396 هـ . له زوجتين ولديه من الاولاد 6 والبنات 8 .

 

‫7 تعليقات

  1. ونعم مليوووون فيك ياشاعر بني شهر وشاعر جبل اثرب فأنت تستاهل ونفتخر فيك يابو شايع بيض الله وجهك واشكرك على القصيده التي وجهتها لمن يستحقها وتليق بجهوده الاخ الغالي الاستاذ : علي محمد مشني البارقي

  2. والنعم فيك يابو شايع والشكر لصحيفة بارق على مثل هذه المقابلة
    والعتب على تسمية الصحفي لبني شهر من اثرب ببني اثرب من اين اتى بهذا الاسم وكيف يضعه عنوان ولا اساس له من الصحة ولم يسبقه لهذا القول احد لذا ارجوا تصحيح هذا الخطاء الثقافي تحياتي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock